أمي

أمي،
تعرفين أن حفيدك يتهيأ لحياته بعيدا عني؟
تعرفين أن صوتي من صوتك وشكلي من شكلك وأني ما زلت أغني؟
تعرفين أني تزوجت من “بيروتي” ما زلت أحبه للسنة ال 21 لزواجنا؟
تعرفين أنا تخطينا حرب لبنان ودخلنا في حروب أخرى؟
تعرفين أنا في “أم الشرائع” نسبح في نفاياتنا كل يوم ونركض لبيئة أفضل اليوم وهالريحة عافة؟
تعرفين أن لم يعد هناك حاكم “إبن امرأة” عليه القيمة والقدر؟
تعرفين عن وقاحة عبث البشر اليوم؟
مآسينا؟؟؟ تعرفين؟؟؟

أمي،
عزائي، أنك لم تعرفي.